ولد محم : من يروج لضعف الحزب أوتراجعه جاهل بالواقع أو مكابر

اثنين, 2017-12-25 23:15

قال رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم بموريتانيا سيدى محمد ولد محم إن من يروج لتراجع الحزب الحاكم أو لضعفه أو لغيابه عن الساحة السياسية لايدرك واقع البلد أو ضحية لتلفيق بعض السياسيين المناوئين للرئيس والحزب والحكومة لمصالح شخصية أو حظوة فقدوها خلال السنوات الأخيرة.

 

وقال ولد محم فى كلمة لعدد من شباب حزبه مساء اليوم الأثنين 25 دجمبر 2017  إن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية هو أقوى الأحزاب السياسية داخل البلد وأكثرها انتشارا ومصداقية بين مجمل مكونات الشعب، بفعل خطه الداعم للإصلاحات السياسية الكبرى، وانحيازه للتحول الديمقراطى الهادئ داخل البلد، ومساندته لخط واضح يقوده الرئيس المؤسس للحزب، ويهدف لتغيير البلد نحو الأفضل وحل مجمل المشاكل العالقة دون إثارة أخرى، وتسيير المتاح من الثروة بأحسن الطرق، وتمكين المجتمع من أداء الدور المناط به بكل حرية ومسؤولية.

 

وخاطب ولد محم شباب حزبه قائلا " نحن نمتلك كتلة برلمانية قوية وحكومة فاعلة وقادرة على الإنجاز، ولدينا حضور ممتاز فى مجمل النقابات وأكثرها مصداقية كرابطة العمد واتحاد العمال وبعض النقابات الأخرى التى لا أريد أن أتحدث عنها بشكل مفصل، مع تبنى مطالب الشغيلة وحلها والدفاع عن حقوق المنتسبين للروابط والنقابات التى نسيطر عليها".

 

وتابع قائلا " حاولنا تجنيب العمل النقابى صراع السياسيين، ولطكن بعد تجربة الأطراف الأخرى (المنتدى) وتقديم المناوئين لخط الإصلاح الذي نقوده مجموعة من النقابات الفاعلة ضمن تكتلهم المعروف (القطب النقابى)، قررنا نحن من جانبنا تعزيز الحضور فى أهم النقابات وأكثرها تمثيلا للشغيلة، وقد حصل ماخططنا له، ونحن ماضون فى نفس الخط ومصممون على كسب الرهان فيه.

 

ونفى ولد محم وجود أي زبونية داخل الحزب فى الترشيح للمناصب والوظائف، مذكرا الحضور بما أسماه الانتشار الكبير للحزب وحجم التنافس بين الفاعلين فيه من أجل خدمة المشروع والفوز بشرف تمثيل المؤسسة فى المجالس البلدية والنيابية، وهو أمر فى النهاية لابد أن يحسم لطرف دون آخر، لكن فى المقابل مكانة الجميع محفوظة ومصالحه محل اهتمام وتضحيته محل تقدير.

 

وأكد ولد محم أن حجم المنجز فى الفترة الأخير من مشاريع حيوية داخل البلد يجب أن يصاحبه الحضور الإعلامي المثمن له والمدافع عنه، بدل الركون للشائعات وترك الساحة متروكة للآخرين من أجل مغالطة الرأي العام والتشهير بالعاملين فى الحكومة والتقليل مما حققوه وهو كثير.

 

وطالب الحضور بدعم الحراك الطلابى الموالى للحزب داخل الجامعة، والعمل من أجل تعزيز الحضور وقطع الطريق أمام استغلال الآخرين لغياب المنافس من أجل كسب ولاء الطلاب وتشويه النظام والتحريض عليه.

 

وتابع قائلا " من لديه منجز بحجم ما حققه الرئيس محمد ولد عبد العزيز فى فترة وجيزة، ومكانة بحجم الطموح الذى يحمل الرجل، وسمعة طيبة بين الناس لايمكنه الاستسلام للشائعات أو ترديدها دون دليل، ومن عازته الحجة أو أحتاج لمعلومة فعليه مراجعة موقع الحزب أو قادته، وفى النهاية نحن ندرك أننا نخوضا حربا ضد الأمية والفقر والفساد، ولكننا خوض حربا أخرى ضد من يحاولون تسفيه العمل المقام به والتشويش عليه والتقليل منه والنيل من رموز البلد وما حققوه للشعب".

 

 

البث الإخباري العام

الشيخ ولد بايه .. مشروع رئيس وصديق آخر

ظل الرئيس وخليفته المحتمل / صور

تفاصيل تنشر لأول مرة عن رصاصة الرئيس

هل يطل "لوبو" عبر النيجر من جديد؟