صحفيو موريتانيا يتخلون عن أبرز مكاسبهم القانونية دون مبرر

ثلاثاء, 2018-01-09 18:54

أتفقت النقابات الصحفية بموريتانيا وجميع الروابط العاملة فى الميدان على غض الطرف عن السجن الظالم للصحفى سيدى ولد عبيد، وسط مخاوف من تراجع حرية التعبير بموريتانيا بعد إلغاء القانون الذى كان يمنع سجن الصحفيين فى قضايا النشر.

ويخضع ولد عبيد للسجن منذ فترة بعد صدور مذكرة دولية بحقه، بعد خبر نشره وحذفه وقرر الإعتذار عنه، وهو أسلوب دأبت عليه مجمل المواقع والصحف العاملة بموريتانيا.

ويشكل صمت النقابات والروابط عن انتهاك حرية الصحفى سيدى ولد عبيد وصمة عار فى جبين العمل النقابى والمتصدرين له، كما أنه تفريط فى حق مكتسب وهو إلغاء السجن فى قضايا النشر.

البث الإخباري العام

أين أختفى رموز الكتيبة البرلمانية بعد الانقلاب؟

ظل الرئيس وخليفته المحتمل / صور

تفاصيل تنشر لأول مرة عن رصاصة الرئيس

هل يطل "لوبو" عبر النيجر من جديد؟