ولد بتاح : بقاء الرئيس خطر يتهدد وحدة الشعب واستقرار البلد / تسجيل

أحد, 2018-02-04 11:53

قال رئيس حزب اللقاء الديمقراطى بموريتانيا محفوظ ولد بتاح إن النخبة السياسية الموريتانية لن تقبل بالتمديد للرئيس محمد ولد عبد العزيز ولو ليوم واحد فى السلطة ، محذرا من مخطط يعمل الرئيس من أجل تنفيذه لتوريث الحكم لأحد أعوانه أو معاونيه، ممن اختاروا أن يلعبوا دور "الإمعة" أو الواجهة الشكلية لحكم مرفوض.


وأعتبر ولد بتاح فى مهرجان جماهيرى بنواكشوط مساء السبت 3 فبراير 2018 بنواكشوط أن التمديد أو التوريث يشكلان نكسة للحياة الديمقراطية بالبلد، وخطر يتهدد الدولة والشعب ومن شأن أي محاولة من هذا النوع أن تعصف بالاستقرار.

 

وقال ولد بتاح إن الشعب الموريتانى لن يقبل بفرض مأمورية جديدة، وإن ولد عبد العزيز مطالب الآن بعقد حوار جدى مع المعارضة الموريتانية والقوى الفاعلة، وليست الحوارات الشكلية التى تعرف نتائجها مسبقا، وذلك لوضع ضوابط للعملية السياسية وآليات صريحة للانتقال الديمقراطى، ووضع حد للاستبداد وحكم الفرد والغبن وعدم المساواة وفتح الأفق من جديد أمام الشعب. لأن هذا هو الخيار الوحيد أمام السلطة والخيار الوحيد المطروح من قبل الشعب

وذكر ولد بتاح قادة الجيش بضرورة الخروج من الحياة السياسية والكف عن استخدام الأسلحة لفرض منطق يضر بالبلد والحياة السياسية فيه، مستغربا كيف يدفع بعض أبناء المؤسسة العسكرية باتجاه تقويض هيبة الدولة ومكانتها من أجل الاستمرار فى المشهد. مؤكدا أن الخيار متاح لمن أراد من كبار الضباط أن يمارس الحياة السياسية ، فترك البزة العسكرية والاستقالة من الجيش هو البوابة لأي عملية صحية، لكن استخدام السلاح والنخبة العسكرية من أجل تكريس مصالح شخصية أمر مرفوض.

قال الرئيس محفوظ ولد بتاح إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز أقصى رجال الأعمال الفاعلين قبله من الدورة الاقتصادية ، وحاول خلق طبقة هجينة من رجال الأعمال من أجل ترسيخ حكمه المرفوض من الشعب والمضر بالدولة.

 

للاستماع للكلمة اضغط (هنا)

-----------

الوزارة الأولى: الوزير الأول لاعلم له بزواج مدير زهرة شنقيط

ردا على بيان الوزارة الأولى .. توضيح وتنبيه ورفض (*)

البث الإخباري العام

أسعار الحديد فى الأسواق العالمية

الشيخ ولد بايه .. مشروع رئيس وصديق آخر

ظل الرئيس وخليفته المحتمل / صور

سعر الأوقية أمام مجمل العملات العالمية

تفاصيل تنشر لأول مرة عن رصاصة الرئيس

إقالة موظفة بتهمة انتقاد زوجها للوزير الأول