سكان " أمات لعكاريش" : نعيش أزمة عطش وخذلان السياسيين تعودنا عليه (صور)

ناشد عدد من سكان قرية " أمات لعكاريش" جنوب مدينة النعمة (٢٠ كلم) بالحوض الشرقي وزارة المياه بوضع حد لعقدين من التهميش، والحرمان من المياه الصالحة للشرب، حيث يعانى أكثر من 400 شخص من أزمة عطش غير مسبوقة بتاريخ المنطقة.

وقال عدد من أبناء القرية فى حديث مع موفد زهرة شنقيط إلى المناطق الشرقية اليوم الأربعاء ١٩ مايو ٢٠٢٢ إن السكان يرابطون لأكثر من 10 ساعات عند البئر الموجودة قرب ملتقي طرق المناطق الجنوبية (أمرج/ باسكنو) طلبا للمياه، وسط شح كبير فى مياه الآبار التقليدية، نتيجة عجز الآبار القديمة عن تلبية حاجيات السكان الأولية، وغياب أي بدائل يمكن الركون إليها.

وقال أبناء القرية إنهم ملوا وعود السياسيين الكاذبة، الذين يظهرون بقوة خلال المواسم الإنتخابية ويختفون فى الأوقات الأخرى.

وقال أحد المتحدثين من القرية لموقع زهرة شنقيط مساء اليوم الأربعاء ١٩ مايو ٢٠٢٢ " أوضاعنا صعبة للغاية، والإدارة تتجاهل واقعنا المزرى، وأمورنا كما ترى من سيء لأسوء منذ سنين".

وتعتبر قرية أمات لعكارش من كبرى القرى المحيطة بالنعمة، وفيها مدرسة ونقطة صحية، ولكنها مهددة بفعل العطش بشكل كبير. كما أنها تضررت أكثر من مرة بفعل السيول، بعد انهيار " صالة أمات لعكارش" عند أطراف المدينة الشمالية، وهو ما أدي إلي تهجير 25 أسرة من المنطقة إلى مناطق جديدة خلال فصل الخريف الماضى.

النعمة / الحوض الشرقى
#زهرة_شنقيط
#تابعونا