الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافا للجيش السوري في الجولان - بوابة الزهراء

الشرق الأوسط 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تم الاعلان من ساعات عن تفاصيل الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافا للجيش السوري في الجولان - بوابة الزهراء ومن خلال موقعنا بوابة الزهراء سوف نعرض لكم الان التفاصيل الكاملة حول الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافا للجيش السوري في الجولان - بوابة الزهراء وذلك من خلال السطور القليلة التالية.

الرئيس الإيراني المنتخب يؤدي اليمين الدستورية 30 يوليو

سيؤدي الرئيس الإيراني المنتخب، الإصلاحي مسعود بزشكيان، اليمين الدستورية أمام مجلس الشورى، 30 يوليو (تموز) الحالي، على ما أعلن عضو هيئة رئاسة «مجلس الشورى الإسلامي»، مجتبى يوسفي، الأربعاء.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن يوسفي قوله إن «مراسم تنصيب الرئيس الإيراني الجديد، وأداء اليمين الدستورية، ستقام الثلاثاء 30 يوليو الحالي». وكان يوسفي قال في وقت سابق، إن مراسم التنصيب ستكون في 4 أو 5 أغسطس (آب) المقبل.

وفاز الإصلاحي بزشكيان، البالغ من العمر 69 عامًا، بحصوله على حوالى 54 في المائة من الأصوات، بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الإيرانية، أمام المرشّح المحافظ المتشدّد سعيد جليلي، غير أن صلاحياته محدودة، تبعاً لتركز المسؤولية الأولى في الحكم بيد المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي يُعدّ رأس الدولة.

المرشح الرئاسي الإيراني سعيد جليلي (وسط) محاطاً بمؤيديه (د.ب.أ)

ونُظّمت هذه الانتخابات على عجَل لاختيار خلف لإبراهيم رئيسي، الذي قُتل في حادث مروحيّة، 19 مايو (آيار)، ووسط حالة استياء شعبي ناجم خصوصًا من تردّي الأوضاع الاقتصادية، بسبب العقوبات الدولية المفروضة على الجمهورية الإسلامية.

وأكّد طحان نظيف، المتحدث باسم «مجلس صيانة الدستور»، أن «المادة الأولى من قانون الانتخابات الرئاسية، تنص على أن مدة الرئاسة 4 سنوات تبدأ من يوم حلف التنصيب، ومن الطبيعي أن المسؤولية التنفيذية للبلاد تظل من مسؤولية النائب الأول للرئيس، حتى يوم حلف التنصيب الرئاسي الجديد، وهو سيكون مسؤولاً عن واجبات وصلاحيات الرئيس».

عباس عراقجي (وكالة تسنيم)

وإلى ذلك، نقلت وكالة «تسنيم» للأنباء، المحسوبة على «الحرس الثوري»، عمن وصفته بـ«مصدر مطلع»، بأن النتيجة التي توصّل إليها مستشارو الرئيس الإيراني المنتخب حول الخيار المقترح لتولّي وزارة الخارجية، هي عباس عراقجي.

وقال المصدر: «إن المستشارين، وفِرق عمل التعيين المتمركزة في مكتب الرئيس مسعود بزشكيان، أوشكوا على التوصل إلى نتيجة نهائية بشأن وزارة الخارجية، وأن الخيار الأرجح لتولّي وزارة الخارجية هو عباس عراقجي... وهو يكاد يكون الوزير الأول، الذي تم الإجماع عليه بين أعضاء فريق الرئيس، وإذا لم يحدث أي شيء خاص، فسيتم تقديمه إلى البرلمان مرشحاً مقترحاً لتولّي وزارة الخارجية».

وقالت مصادر مطلعة لمراسل «تسنيم»، إن عراقجي «تعاون وتشاور بشكل مباشر مع الرئيس المنتخب في الأيام الأخيرة بشأن الحوار والمراسلات مع قادة فصائل المقاومة وبعض دول المنطقة».

ويُشار إلى أن وزير الخارجية السابق أحمد جواد ظريف، قال في لقاء مع مجموعة من الناشطين السياسيين، الثلاثاء، إنه ليس مستعداً لقبول أي منصب في الحكومة، بما في ذلك منصب النائب الأول للرئيس، الذي لا يحتاج إلى مصادقة البرلمان.

وأفاد بأنه من المقرر أن 60 في المائة من تشكيلة الحكومة تضم من يتولون منصب الوزارة للمرة الأولى، لافتاً إلى أن أعمارهم أقل من 50 عاماً. وتابع: «نعتزم تشكيل حكومة شابة، وبالفعل، ليس من المقرّر أن يتحمل أشخاص مثلي، أي من الذين تحمّلوا المسؤولية مرات عديدة، أي مسؤولية في هذه الحكومة مرة أخرى».

وأضاف: «خلال فترة الدعاية للانتخابات الرئاسية، أكّدت مراراً وتكراراً أنني لا أريد أي مسؤولية في الحكومة، ولم آتِ من أجل المنصب أو السلطة».

الرئيس المنتخب خلال استقباله علي لاريجاني (وكالة الأنباء الإيرانية)

وفي سياق مشاوراته، التقى بزشكيان مع رئيس «مجلس الشورى الإسلامي» السابق علي لاريجاني... بعد أن كان التقى عدداً من كبار المسؤولين، ومنهم رئيس القضاء غلام حسين محسني إجئي، غداة تأكيده على مساعدة الرئيس المنتخب لتشكيل حكومة «تتماشى مع الجمهورية الإسلامية».

وقال إجئي للرئيس المنتخب، إن الجهاز القضائي «مستعد للتعاون مع الحكومة من أجل تعزيز العدالة الاجتماعية»، في إطار أهداف «الخطوة الثانية للثورة، وتنفيذ السياسات العامة المعلَنة»، في إشارة ضمنية إلى الاستراتيجية التي طالب المرشد الإيراني قبل 4 سنوات بتطبيقها لمدة 4 عقود مقبلة.

كما ناقش بزشكيان أجندته لتشكيل الحكومة مع الأمين العام لـ«مجلس الأمن القومي»، علي أكبر أحمديان. وأفادت وكالة «نور نيوز»، المنصة الإعلامية لمجلس الأمن القومي، بأن أحمديان هنّأ بزشكيان لفوزه بالرئاسة، مؤكداً استعداد الأمانة العامة لمجلس الأمن القومي مساعدة الحكومة الجديدة بكل قدراتها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق